آية اليوم
"طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ"
(مت 9:5)

معلومة طقسية
الماء في سر المعمودية يرمز إلي الموت والحياة ففي عبور البحر الأحمر، الموت للشر والشيطان ممثلاً في فرعون، والحياة لأولاد الله الخارجين من الماء
أقوال آباء
"اغصِب نفسك في صلاة الليل وزِدها مزامير، لأن رجاءً عظيمًا ومعونةً في التغصُّب من أجل الله"
(القدِّيس مار إسحق السرياني)

 أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

لماذا خلق الله الإنسان؟

 

الرئيسية

 

قصة قصيرة
زمّار في ألمانيا
بعد قضاء أسبوعين في مدينة هاميلين Hameline بألمانيا الغربية، سأل أشرف ابنه "ماذا أعجبك في مدينة هاملين؟"أجاب الابن:"إن ما يسحب فكري دائمًا هو ثقتهم الشديدة في بعضهم البعض، إذا ما وعد إنسانٌ يفي بوعده بكل سرورِ". -هل تعرف ما هو سرّ ذلك؟ - لا يا أبي. - توجد قصة مشهورة عن "الوعد المكسور" تبدو أنها خيالية لكن كثيرين يظنون أنها إن لم تكن واقعية، فعلى الأقل تحمل شيئًا من الحقيقة... يرويها أهل هاميلين لأطفالهم حتى يثبِّتوا فيهم فضيلة الأمانة والوفاء بالوعد. - هل تعرف هذه القصة يا أبي؟ - لقد سمعتها من أحد العاملين في الفندق. - وُجد في أحد منازل المدينة القديمة جدًا نقش على الحائط جاء فيه أنه في يوليو 1284م قاد زمّار 130 طفلاً إلى موضعٍ ما بالقرب من تل كوبن koppen، وقد فُقدوا. - وما ارتباط هذا بالوفاء بالوعد؟ منذ زمانٍ طويلٍ هُوجمت مدينة هاميلين بجيشٍ لا يُحصى من الفئران. جاءت الفئران مسرعة إلى المدينة، فملأت شوارعها، وتسللت إلى المنازل والمتاجر وكل موضع. من كثرتها مع ضخامة جسمها كانت تُهاجم الكلاب، وهربت أمامها القطط. نهشت أجسام بعض الرُضع في مخادعهم، وتسللت إلى ملابس الرجال والنساء، وحوّلت القبعات إلى عشش تتوالد فيها. اجتمع حاكم المدينة مع مدير الأمن وكثير من رجال الشرطة والقيادات الشعبية، وفي اجتماعهم لم يستطيعوا أن يجلسوا على كراسيهم. صاروا في ذهول، وعجزت عقولهم عن التفكير... بينما كانوا في مجلس المدينة في حيرة جاء جندي يُحاول الجري ليتحدث مع الحاكم. من بعيد سأله الحاكم: "أتريد أن تتحدث معي؟" - نعم يا سيدي الحاكم. - خيرًا! - دخل إلى المدينة رجل غريب الشكل، فارع الطول، وجهه مملوء بالتجاعيد، وأنفه طويل للغاية، وثوبه مملوء بالألوان المختلفة، يمسك بمزمار عجيب. - ماذا يريد؟ - يسأل عن فخامتكم، ويريد الالتقاء بكم. - لماذا؟ - يبدو أنه يودّ أن يقدم حلاً لمشكلتنا هذه. - فليتفضل. التقى الزمّار بحاكم المدينة، وفي جدّية قال له: "ماذا تقدم لي وأنا أخلص المدينة من آخر فأر فيها؟ - أدفع خمسين دولارًا. سُرّ الزمّار بذلك، إذ كان هذا الرقم يمثل ثروة ليست بقليلة في ذلك الحين. انطلق الزمّار من باب مجلس المدينة وقد أمسك بمزمار يضرب بنغمة غريبة فبدأت أسراب الفئران تجري نحوه، حتى كادت تقتل بعضها البعض، إذ كانت تتسابق في الاقتراب نحو الزمّار. بحركات بطيئة انطلق نحو النهر، وكان سكان المدينة يتطلعون من النوافذ وقد ملأ الفرح قلوبهم... في بطء شديد ركب الزمّار سفينة صغيرة سارت قليلاً نحو الشاطئ الآخر، وكانت الفئران تتسابق لتصل إليه فتسقط في مياه النهر... ولم يتوقف الزمّار عن تقديم موسيقاه حتى غرق آخر فأر. عاد الزمّار بالسفينة إلى المدينة فاستقبلته الجماهير بالتصفيق الحاد، وكانوا يخلعون قبّعاتهم ويحيونه... أما هو فاتجه نحو مجلس المدينة ليلتقي بالحاكم. - ألا ترى أننا مدينة فقيرة، ويصعب علينا دفع خمسين دولارًا، خاصة بعد أن خسرنا الكثير من الغلال، وفسدت الأطعمة بسبب جيوش الفئران... أظن أنه يكفيك عشرين دولارًا. - لقد وعدتني بخمسين دولارًا. - أنت تعلم أنه لا يوجد بيت لم تصِبه خسائر كبيرة، فكيف أدفع لكَ هذا المبلغ؟! رفض الزمّار أن يأخذ العشرين دولارًا. وخرج من حضرة الحاكم، وأمسك بمزماره ليعزف موسيقى رائعة! ترك الأطفال منازلهم، وبدون استئذان من والديهم جروا وراء الزمّار...لم يبق سوى طفل عاجز عن الحركة. فكان يبكي بمرارة مشتاقًا أن يتبع الزمّار... سار الزمّار وحوله 130 طفلاً حتى بلغ بهم إلى تل كوبن koppen...وكان الكل متهللاً... فانشقت الأرض وابتلعتهم. صرخت المدينة كلها وذهبوا إلى الزمّار الذي كان يضحك ويلهو... سألوه أن يقدموا له كل ذهب المدينة ويروا الأطفال. أجابهم الزمّار:"هذا هو ثمر عدم الوفاء بالوعد". هب لي يا رب الأمانة في حياتي، فأكون أمينًا في أعماق مشاعري، وأمينًا في كلماتي. لأكن أمينًا معك ومع نفسي، أمينًا مع كل طفل وكل بشر! لأسمع صوتك الإلهي:"كنتَ أمينًا في القليل،فأقيمك على الكثير"من يهبني الأمانة إلا أنت يا أيها الأمين وحدك!

من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

رسالة روحية
الحكمة المجانية واهبة التجديد
             الأب لاكتانتتيوس
"ولبستم الجديد الذي يتجدد للمعرفة حسب صورة خالقه" (كو3:1)
عظيمة جداً هي قوة الحكمة الإلهية؛ عندما تُسكب في صدر الإنسان تطرد الحماقة، مصدر كل خطية، دفعة واحدة وبصورة نهائية. ليس لهذه الحكمة تكلفة مالية أو التزام باقتناء كتب أو ممارسة دراسة ليلية حتى نقتنيها. إنما تتحقق النتيجة المرجوة مجاًنا وبسهولة وسرعة، وذلك إذا ما توفرت الأذن المفتوحة والصدر المتعطش لها... إن ينبوع الله الغني الملآن متاح للجميع. يسطع هذا النور السماوي علي كل من له عينان. هل استطاع أحد الفلاسفة أبدا أن يحقق مثل هذه الأمور، أو هل استطاع أن يبلغ إليها بدراسة الفلسفة؟ فإنهم مع تكريس كل حياتهم لدراسة الفلسفة لن يستطيعوا أن يقدموا أي إصلاح لدى إنسان ولا حتى لأنفسهم... هذه الحكمة الإلهية في عظمتها لا ُتمحى، بل تستر الخطايا بالفعل. من ناحية أخري فإن حفظ القليل من المباديء الإلهية قادر أن يغير الإنسان بكليته تماما، ويجدده بخلع الإنسان العتيق، حتى أنك تراه بطريقة ملموسة لا يعود كسالف عهده . الحكمة الجهالة *ملكة تهتم بالبناء. * امرأة جاهلة حمقاء. *تعد وليمة ثمينة. * تدعو للملذات الباطلة. * تقدم خبرة الحياة الملوكية. * تقدم العبودية للملذات(تفسير أمثال 9). لاقتنيك يا حكمة الله، فأتمتع بالحياة! لأسمع صوتك فأتمتع بحكمتك. حكمتك هي الطعام النازل من السماء. تشبع نفسي وترويها. تهبني حياة فائقة، كل كنوز العالم تتصاغر جدا أمامها. لاقتنيك يا حكمة الله، يسوعي المحبوب! فأحب الصلاح، وأبغض كل الشرور. تهبني مشورة صالحة وقوة مع كرامة. تملأ مخازن نفسي ببركاتٍ لا تفنى! من أجلي تجسدت: وصرت إنسانًا، التقي بك كمخلصٍ وصديقٍ شخصي. أنت موضع سرور الآب، جعلتني موضوع سرورك ولذتك كل يوم! اسندني فلا انجذب إلى وليمة الجهل، ولا أسمع لصوت غريب. ولا أطلب ملذات زائلة، لئلاَّ تنحدر نفسي إلى الهاوية. اقتحم نفسي، ولتدخل إلى أعماقها. افتح لي أبواب السماء، فادخل فيها. لتسكن في أعماقي، واسكن أنا في سماواتك!
أنت نصيبي وشبعي وتهليل قلبي.
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى