معلومة طقسية
قاموس المصطلحات الكنسية جـ 14
الأجبية
هى كتاب الصلوات حسب الساعات التالية :-1- باكر : نتذكر قيامة المسيح .2- الثالثة (9صباحاً) : نتذكر حلول الروح القدس .3- السادسة (12 ظهراً) : نتذكر الصلب .4- التاسعة (3 عصراً) : نتذكر موت السيد المسيح .5- الغروب : نتذكر دفن السيد المسيح .6- النوم : نتذكر عبورنا من العالم .7- نصف الليل : نتذكر مجىء السيد المسيح .8- صلاة الستار : خاصة بالرهبان والراهبات .
آقوال أباء 
" الكرامة الحقيقية هى التى تكون من الله اما الكرامة العالمية فتضر بصاحبها "
( البابا كيرلس السادس )

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

لماذا أرسل الله الأنبياء بنبوات عن ابنه الكلمة الأزلي الذي كان سوف يتجسد في ملء الزمان؟

الرئيسية

 

 قصة قصيرة   
مخزن مزامير
طلب مني أحد خدام التربية الكنسية أن أفتقد جدته (والدة أبيه) إذ أُصيبت بتصلب شرايين.
في زيارتي لها حاول الحفيد أن يعَّرفها عليّ لكنها كانت قد فقدت ذاكرتها تمامًا.
حاولت أن أتحدث معها عن محبة اللَّه لنا،والتصاقنا به،والحديث معه،والتمتع بجسد الرب ودمه لكن باءت كل محاولاتي بالفشل، فقد كان كل حديثها عن ابنها المحبوب لديها الذي سافر منذ سنوات طويلة إلى ألمانيا الغربية، وعن توزيع ميراثها بعد وفاتها، وما يخص هذا الابن. في نفس الأسبوع قمت بزيارة جدة نفس الخادم (والدة والدته) وكانت إنسانة تقية، تحب المزامير،وقد أُصيبت بنفس المرض.
حاولت أن أتحدث معها لم أستطع لكنها كانت تردد المزامير بغير انقطاع.
إذ تستيقظ في فجر كل يوم تبدأ مزاميرها،وتظل ترددها بلا انقطاع،إلا أثناء الأكل للضرورة... هكذا خزنت الأولى في أعماقها همومًا وخزنت الأخرى مزامير،وجاء الوقت الذي فيه أخرجت كل منهما مما خزنته عبر السنوات.
هذا ما يحدث معي ومعك أيها الفتى، مما تخزنه طوال النهار تغرف منه في أحلام يقظتك قبيل النوم،وأحلامك حيث يقف الرقيب الداخلي للاشعور في ضعف،فتنطلق أحلامك غالبًا لتعبرعما في اللاشعور.
وما تخزنه طوال الأسبوع من أفكار يسود عليك أثناء عبادتك في القداس الإلهي وما تخزنه في صبوتك وشبابك ينضح عليك في شيخوختك أو أثناء مرضك.
هب لي يا رب أن تكون كنزي،أقتنيك وانشغل بك،أناجيك وأنعم بك.
أنت هو رصيدي الدائم.
تتجلى في أفكاري كما في أحلامي،تملأ كل كياني في هذا العالم، فأتمتع بشركة أمجادك في العالم الآتي.
روحك القدوس فليعمل في أعماقي،ويعد لك فيّ موضعًا جديدًا أيها القدوس،فتسكن فيّ ومعك أبوك.  
من كتاب قصص قصيرة
لأبونا ( تـادرس يعقـوب ملطـى)

رسالة روحية

لا تخف ! لتطأ الحية وتسحقها .
                    القديس أمبروسيوس
  "ها أنا أعطيكم سلطانا لتدوسوا الحيات والعقارب وكل قوة العدو ولا يضركم شيء" (لو١٩:١٠)
يشتكي كثيرون حًقا بضعف البشرية ووهنها، لكن يفوقهم جميعا القديسان أيوب وداود بأسلوبهما المتميز. اتسم الأول بالوصول للهدف مباشرة، وبقوةٍ وحِدةٍ مع سمو الأسلوب ورفعته، ذاك الذي أثارت حفيظته الآلام الكثيرة من التجارب. بينما كان الآخر ممنوًنا (يملأه الحبور والامتنان)، هادئًا ولطيًفا يؤمن بقضيته بأكثر رقة!
ومن ثم كان يعكس حقيقة حال ما أَّلم به كإيل ليكون نموذجا يحتذى به لدى الآخرين (قابل مز٤٢ :٢ ). لا تنزعجوا أن بدا علي وقد مدحت ُ ذلك النبي العظيم مشبها إياه بحيوان مفترس! إذ يتلى على مسامعكم ذلك القول المأثور الذي قيل للرسل: "كونوا حكماء كالحيات، وبسطاء كالحمام" (مت ١٠: ١٦)...
تشبه المسيح أيضا بالإيل لأنه جاء إلى الأرض، وداس فوق َ الحية، الشيطان، دون أن تصيب نفسه أية أذية، وكشف عقبِه له، لكنه لم يلدغ بسمها، ومن ثم قيل له: "على الصّل والحيات تطأ " (مز٩١ :١٣). فلنكن إذن أيائل لنقدر أن ندوس الحيات. نصير أيائل أن تبعنا كلمة المسيح الذي يعِد الأيائل (قابل ٢٩ :٩ ).
ويجعلها لا تخشى لدغات الحيات، وإن جرح أحد منها عرضا يزيل سمها بإبادة خطيتها واجه الضيقات بفرحٍ تطلع إلي يا ابني، فإني وسط الضيقات أعينك. وفي وسط الظلمة أكون لك نورا.
لا توجد ظلمة ما في العالم تقدر أن تحجب نوري عن عينيك.
كلما قاومني العالم تجد في عذوبة وجمالا ً مبهرا!
في وسط الأحزان تعزياتي الإلهية تلذذ نفسك. في وسط الصعاب قوتي تهبك نجاحا.
في وسط الوحدة أكون لك رفيًقا، لن يسحبني منك أحد.
لتختفِ يا ابني في داخلي، فأدخل أنا في داخلك.
لتقتنني يا ابني، فاعتز بملكيتي لك.
أنا هو الرب إلهك القدير، لا أعرف للقوة حدودا، ولا للحب حواجز. ينابيع حبي لك لن تجف، حكمتي تدعوك بلا توقف، اقتنها.
افرح يا ابني،
واجه الحياة ببشاشة الوجه وفرح القلب. .
ضع يدك في يدي، فأنا معك كل الطريق.
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
من كتاب أبونا ( تـادرس يعقـوب ملطـى)