معلومة طقسية
القربانة جــ 3
ختم القربانة عبارة عن صليب كبير محاط باثني عشر صليبًا إشارة للمسيح وحوله التلاميذ في العهد الجديد وهو يشير للاثني عشرسبط في العهد القديم. ١٢=٣(المؤمنين بالثالوث x ٤ كل العالم، وحول الختم عبارة "آجيوس أوثيئوس" أي"قدوس الله قدوس القوي قدوس الحي الذي لا يموت". وتثقب القربانة ٥ ثقوب إشارة لآلام المسيح "ثقوب اليدين والرجلين والحربة".
أقوال آباء
"الخادم هو القناة التى توصل بين البحر (الله) والأرض ( الخدمة )"
(القمص بيشوي كامل)



آية اليوم
" امَّا أَنْتَ يَا إِنْسَانَ اللهِ فَاهْرُبْ مِنْ هذَا، وَاتْبَعِ الْبِرَّ وَالتَّقْوَى وَالإِيمَانَ وَالْمَحَبَّةَ وَالصَّبْرَ وَالْوَدَاعَةَ "
( رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 6 : 11)

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

لماذا أعطى الله للإنسان وصية بعدم الأكل من شجرة معرفة الخير والشر؟

الرئيسية

 

قصة قصيرة
الدبور والعصفور
جاء عن جريدة الأهرام عن ضابط جلس بجوار حقل، وإذ كان الضابط يتطلع إلى جرن قمح لاحظ دبّورًا يحمل حبة قمح وينطلق بعيدًا عن الجرن. عاد الدبّور يُكرر هذا الأمر مرة ومرّات، مما بعث في الضابط حب الاستطلاع، ماذا يفعل الدبّور. تتبّع بعينيه ما يفعله الدبّور. قام الضابط بهدوء حتى لا يُربك الدبّور، وتتبع حركته، فرآه يعبر حائطًا معينًا. عبَر الضابط الحائط، ولاحظ الدبّور أنه ينزل إلى الأرض ثم يطير بعد أن يلقي بحبة القمح. كم كانت دهشته إذ لاحظ أن الدبّور يُلقي بحبة القمح أمام عصفور يُعاني من المرض غير قادر على الحركة. حقًا إن كان الوحي الإلهي يدعونا أن نتعلم من النملة (أم6:6)، فإن هذه الدعوة موجهة إلينا نتعلم أيضًا من دبّور يُقدم عمل محبة لعصفور عاجز عن الحركة دون أن ينتظر مكافأة ما!

 تصغر نفسي في داخلي جدًا، أرى دبّورًا مُعلِّمًا لي في الحب!
يُحب ولا يطلب ما لنفسه بل ما للغير. حقًا تُريدني أن أسمو إلى المستوى الملائكي، وأنا في غباوتي هويت إلى أقل من الحشرات!
  هب لي روحك القدوس يا أيها الحب الإلهي، فيلتهب قلبي حُبًا! وأصير لا كملاكٍ، بل أيقونة حيّة لك، وسفارة حيّة لعملك الخلاصي.
 إلهي تُرسل دبّورًا لتعول عصفورًا عاجزًا، ألا تُحوِّل الطبيعة لخدمتي يا من خلقتها لأجلي! لأثق في حبك وعنايتك الإلهية يا خالقي!
من كتاب قصص قصيرة
للقمص تادرس يعقوب ملطى

رسالة روحية
لماذا تخجلون من الاعتراف؟
القدِّيس أمبروسيوس
 "إن أخطأت تلاحظني ولا تبرئني من إثمي. إن أذنبت فويل لي، وإن تبررت لا أرفع رأسي، إني شبعان هوانًا وناظر مذلتي. وإن أرتفع تصطادني كأسد، ثم تعود وتتجبر علي" (أي 10: 14-16).
اعترف يا إنسان بخطاياك لتنال المغفرة، "اظهر آثامك فتتبرر" (إش 43: 26 ).
لماذا تخجلون من الاعتراف بها وأنتم قد وُلدتم فيها؟ (مز 51: 7).
من ينكر ذنبه ولا يعترف به ففي الحقيقة ينكر مولده... ليعترف الخاطي وغير المقدَّس، ولا يرتفع البار ولا يتشامخ، لئلاَّ يفقد مكافأة برِّه بالكبرياء (أي 10: 15).
† † †
ارجع إليَّ يا ابني، واعترف بخطاياك، فترتدي برّي ثوبًا لعرسك!
روحي القدُّوس يغسلك، ويطهرك، ويجملك ليوم عرسك.
لماذا تهرب من الإعداد لعرسك الأبدي؟
من كتاب لقاء يومى مع إلهى
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تادرس يعقوب ملطى