معلومة طقسية
أنواع الاعياد جـ 6
وهذه المواسم عبارة عن 186 يوما (فى سنوات البسيطة) أو 187 يوما (فى السنوات الكبيسة) موزعة كالاتى:عيد الرسل 5 أبيب صوم الرسل ---؟ ---الخماسين 50 يومالصوم الكبير 55 يومفطر الميلاد ---؟ ---عيد الميلاد 29 أو 28كيهك
أقوال آباء
"لقد قبل الرب أن يرتفع إلى السماء بالجراحات التي تحمّلها لأجلنا، ولم يشأ أن يمحوها، حتى يظهر لله الآب ثمن تحريرنا.بهذا يجلس عن يمين الآب وهو حامل لواء خلاصنا"
(القدِّيس أمبروسيوس)

آية اليوم
"أَمَّا أَنَا فَعَلَى رَحْمَتِكَ تَوَكَّلْتُ. يَبْتَهِجُ قَلْبِي بِخَلاَصِكَ"
(مزمور 13 : 5)

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

إن كان الله أزليًا وهو كلي الصلاح، فمن أين جاء الشر إذا؟

الرئيسية

 

قصة قصيرة
لاعب كرة القدم
كتب Hob Harbery في جريدة أتوا ستزن The Ottawa Citizen بتاريخ 27 يوليو 1998 عن الكارز بالحب غير المشروط. قال بأنه أكثر من 400 شخصًا يدفعون أكثر من 200000 دولارًا لكي يقضوا الأسبوع القادم مع الهندي سري سرّي رافي شانكر Sri Sri Ravis Shankar في الأشرم (مكان اعتزال للفيلسوف) بجوار Shawinigan بكيبك كندا. تقوم كرازته على اقتناء الإنسان سلام ذهنه مهما كلفه من ثمنٍ، فيحتفظ بابتسامته. لن يغضب ولن يثور بل يحب بلا شروط. أنشأ شانكر 80 مركزًا في العالم، ويقضي ثمانية شهور كل عام متنقلًا ليُعلم الناس أن يتخلصوا من عواطفهم السلبية. يرى أن السلام الداخلي والسعادة أمران طبيعيان في حياة الإنسان، الذي يُحِبْ ويُحَبْ. لقد قضى 10 أيام في صمتٍ كاملٍ لا ينشغل بأمرٍ خارجي، فتغيرت حياته ومشاعره، وشعر بانجذاب الناس إلى الحديث معه. دُعي ليتحدث في هذا الأمر من مناطق كثيرة في العالم. يكشف هذا الحديث عن شوق النفس البشرية إلى التمتع بسلامها الداخلي. لقد جاء كلمة الله ذاته إلينا ليُعلن: "ملكوت الله داخلكم". لنجلس لا عشرة أيام في صمت كامل، بل أن نجد سلام الله الفائق بالجلوس الدائم عند قدمي المخلص. بروحه القدوس يرفعنا فوق كل انفعال زمني، ويقيم من أرض قلبنا سماءً مفرحة، فتمتلئ حبًا وفرحًا وسلامًا وصلاحًا، نسكبه على من هم حولنا.
من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

 رسالة روحية
سبحوا وترنموا
القدِّيس يوحنا الذهبي الفم
"باركوا الرب يا بني البشر، سبحوا وارفعوه إلى الدهور" (دا 3: 82). هذا هو سبب كل الشرور أننا نجهل الكتاب المقدس، فنخرج للقتال بدون أسلحة، فكيف نعود سالمين؟... تأملوا مراعاة بولس لمشاعر الآخرين، فإذ يرى أن القراءة مجهدة، تثير الضجر إلى حد بعيد، فإنه لم يوجه أنظارهم إلى الأسفار التاريخية بل إلى المزامير، حتى تبتهج نفوسكم بالترنم، وبرقة تعزون رفقاءكم، إذ يقول "بترانيم وأغاني روحية". لكن أولادكم الآن يتفوَّهون بأغاني ورقصات الشيطان. فالطهاة والخدم والموسيقيون، ليس منهم أحد يعرف أي مزمور، بل يحسبونه أمرًا يخجلون منه، بل ويسخرون منه، ويتهكمون عليه. وهنا مكمن كل الشرور... علِّم (ابنك) أن يرنم هذه المزامير المملوءة بحب الحكمة، إذ تخص العفة. بالحري لا تجعله يصاحب الأشرار... وحينما يتعلم بواسطة المزامير، سيعرف الترانيم أيضًا كشيءٍ مقدَّسٍ. لأن القوات العلوية تنشد الترانيم... يقول الجامعة: "إن الترنيمة ليست حلوة في فم الخاطىء"... حتى وإن كنتم في السوق، يمكنكم أن تتماسكوا وترنموا لله دون أن يسمعكم أحد. لأن موسى أيضًا قد صلى هكذا، وسمعه الله إذ يقول له الله: "لماذا تصرخ إليّ"؟ (خر 14: 15)، مع أنه لم يقُل شيئًا. بل صرخ بأفكاره، فلم يسمعه إلاَّ الله وحده، إذ كان يصرخ بقلبٍ منسحقٍ. فليس محرمًا أن يصلي الإنسان بقلبه حتى وهو سائر على قدميه، إذ يسكن (بفكره) في العلا.
† † †
أقدم لك أغنية جديدة كل يوم. يلهج بها قلبي وفكري. وتترنم بها أعماقي.
أذناك وحدك تسمع ترنيمات قلبي!
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى