معلومة طقسية
محتويات الهيكل
27-
حجرة الدياكونية
ناحية قبلي بجانب الباب القبلي وذلك لان كل المؤمنين كانوا يأخذون اشياء عينية (زيت – شمع – بخور) للخدمة
أقوال آباء
"من يعاتبك ويوبخك على زلاتك احبه مثل نفسك و اتخذه لك صديقا"
(القديس أثناسيوس الرسولى)
آية اليوم
"شَاهِدُ الزُّورِ لاَ يَتَبَرَّأُ وَالْمُتَكَلِّمُ بِالأَكَاذِيبِ يَهْلِكُ"
(أمثال 19 : 9)

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

لماذا تجسد المسيح؟

وما هي بركات التجسد التي حصل عليها الإنسان؟

الرئيسية

 

قصة قصيرة
الكعكة المحروقة
لاحظت سوسنَّة أن ابنها الصغير محب لذاته، لا يستطيع أن يقدم شيئًا مما لديه لأخيه الأكبر، بينما كان الأخ الأكبر يقتسم ما تصل إليه يده مع أخيه. جلست سوسنَّة تروي لابنها قصة الكعكة المحروقة، وهي قصة رمزية تكشف عن عبودية "الأنانية". عُرف أحد الأمراء ببخله الشديد وأنانيته، فلم يكن يُعطي أحدًا شيئًا، بل دائمًا يوبخ سائليه، متهمًا إيّاهم بالكسل والتراخي والتسول. طُلبت نفسه فالتقى مع الملائكة الذين التقوا به بجفوةٍ شديدةٍ، وإذ سألهم عن السبب؟ قالوا له: "كما فعلت يُفعل بك.. إنك لم تشفق قط على يتيم أو أرملة أو محتاج أو متألم. عشت كل أيام غربتك مستعبدًا للذات، ولا تطلب إلا ما هو لشبعك وتنعمك، متجاهلًا كل من هم حولك". تلقفته الشياطين ودخلوا به إلى الجحيم فوجد أطعمة كثيرة وإذ كان جائعًا جرى نحو الطعام لكن الشياطين لاحقته بسياط نارية، ولم تُعطه فرصة ليأكل شيئًا قط. صار يتوسل طالبًا منهم الرحمة، وإذ لا تعرف الشياطين الرحمة لم تسمع لشكواه.. أخيرًا قال أحد الشياطين لزملائه: "اسمعوا له". قال الأمير: "أعطوني فرصة، ارجع إلى الأرض فأُقدم الكثير لأخوتي. قالوا له: "نعطيك ساعة واحدة ثم نأخذ نفسك!" عادت نفسه إلى جسده، فركب مركبته وأسرع بكل طاقته يملأ المركبة بكل أنواع الأطعمة، وإذ عاد إلى المدافن بالمركبة وجد فقيرًا جائعًا، طلب منه صدقة. أجابه الأمير: "ليس لديّ وقت للعطاء، إني أحمل ما لدي إلى الجحيم حتى أجد ما آكله!" وإذ ألح عليه الفقير أخذ يُفتش حتى وجد كعكة محروقة ضربه بها. طُلبت نفسه بعد ساعة وذهب إلى الجحيم، فوجد نفسه يُعاني من العذاب.. وإذ كان جائعًا لم يُسمح له بالأكل. بالكاد وجد الكعكة المحروقة! هذه قصة رمزية تحمل كيف يُستعبد البخيل لأنانيته، حتى إن أُعطيت له الفرصة يصعب أن ينتفع بها.
من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

 رسالة روحية
ليأتِ ملكوتك
القدِّيس أغسطينوس
"ونشهدكم لكي تسلكوا كما يحق لله الذي دعاكم إلى ملكوته ومجده" (1 تس 2: 12). هل لازالت توجد سنوات كثيرة على مجيئه كتلك التي عبرت؟! يقول الرسول يوحنا: "أيَّها الأولاد إنها الساعة الأخيرة". إنها ساعة طويلة بالنسبة لذلك اليوم الطويل. اُنظروا كم من السنوات دامت هذه الساعة الأخيرة! إذن فلنسهر حتى ننام بالموت، لنقوم في النهاية، ونملك إلى الأبد. ماذا يقصد بـ "ليأتِ ملكوتك"؟ يقصد بها يجدنا صالحين، فنحن نطلب منه أن يجعلنا صالحين حتى يأتي ملكوته بالنسبة لنا. لتعطنا نصيبًا في ملكوتك! ليأت بالنسبة لنا ذاك الذي سيأتي لقدِّيسيك ولأبرارك.
† † †
نعم، تعال أيُّها الرب يسوع.
تعال إلى قلبي، فأعبر بك إلى عرشك!
تعال إلى أحضاني، فاَستريح أبديًا في أحضانك!
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى